تكبير الذكر ما له و ما عليه من خرافات و معلومات مغلوطة

مع انتشار المعلومات والدعايات المغلوطة عبر الانترنت زاد هوس ليس فقط الشباب بل المتزوجين حول حجم العضو الذكرى. للأسف كثيراً ما تكون النتيجة إما التأثير النفسى السلبى على القدرة الجنسية وتعكير العلاقة الزوجية أو المضاعفات الخطيرة التى نراها فى عيادتنا كأطباء ذكورة متخصصين بسبب اللجوء إلى إجراءات غير علمية على يد غير المؤهلين. وتكون أقصى الأمانى فى علاج هذه الأخطاء محاولة ارجاع الوضع إلى الطبيعي ما كان عليه.

علمياً متوسط طول القضيب الطبيعى المنتصب ١٢-13 (+,- 1,66) سم بمتوسط محيط ١٢،٣ سم، علما بأن قياس الحجم فى حالة الارتخاء مؤشر غير دقيق بسبب متغيرات مثال درجة الاستثارة، والوقت من اليوم، ودرجة حرارة الغرفة، ووتيرة النشاط الجنسى بالاضافة إلى أسلوب القياس. طول القضيب المصنف بالقصير ما قل عن ٧ سم، علماً بأن متوسط طول المهبل فى حدود ٧،٥ سم فقط مما قد يجعل أى زيادة كبيرة سبباً فى إحداث ألم للزوجة أثناء الجماع.

جدير بالذكر الطريقتان المعترف بهما علميا فقط هما إما عن طريق شفط الدهون من منطقة العانة عند قاعدة القضيب ليبدو أطول أو عن طريق قطع الرباط المعلق للقضيب، وهذا الأسلوب غير مستحب إلا فى حالات القصر المرضى، لأنه يفقد القضيب ثباته عند الانتصاب.

تكبير العضو الذكري ما له وما عليه