دوالي الخصية (دوالي كيس الصفن)

دوالي الخصية تصيب ٢٠ ٪ من الرجال بينما تصل النسبة إلى ٤٠ % من الرجال الذين يعانون من تأخر الإنجاب لأول مرة و ٨٠ % من الرجال الذين سبق لهم الانجاب ولكن تأخروا فى تكرار الحمل.

نتيجةً لعيب خلقي بصمامات الأوردة المحيط بالخصية يحدث ارتجاع للدم مرتفع الحرارة والمملوء بمخلفات التمثيل الغذائي وثانى اوكسيد الكربون وهذا يؤثر سلباً على إنتاج الحيوانات المنوية وهرمون الذكورة.

تعتبر عملية ربط دوالي الخصية المتضخمة هي العلاج العلمى الوحيد الأكيد الذى ساعد رجال كثيرين على تحسين جودة السائل المنوي بنسبة كبيرة سواء أدت إلى إنجاب طبيعي أو ساهمت فى رفع نسب نجاح الإخصاب المساعد ولكن بشرط اتباع التوصيات العلمية في تحديد المريض الذي يحتاج فعلاً للعملية مع استخدام التقنية السليمة. ففى
حالة عدم توافر الشروط التالية يصبح ترك الدوالى دون تدخل هو القرار الحكيم.

الأربعة شروط حسب التوصيات الدولية:
١) تأخر الإنجاب بعد مرور سنة كاملة من الزواج
٢) خلو الزوجة من أي عيب مزمن يعطل عن الإنجاب
٣) وجود خلل بالسائل المنوي
٤) وجود دوالي بالخصية صريحة ملموسة اكلينيكياً

أما لغير المتزوجين أو غير البالغين فالدواعي تكمن في وجود آلام شديدة بالخصية، أو وجود دوالي من الدرجة الثالثة، أو ظهور علامات الضمور على الخصية.